logo

logo

logo

logo

logo

الغليون

غليون

Galleon - Galion

الغليون

 

الغليون galleon مركب شراعي حربي احتل المرتبة الأولى في أساطيل القوى البحرية الأوربية في أعالي البحار في القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين. والغليون مطوَّر عن السفن الحربية القديمة ذوات المجاديف، والمطوَّرة إلى شراعيات من نوعgalley  و gallier و galleass، واسمه مشتق منها، وتقابلها في البحرية العربية الإسلامية الشونة والقادس والغراب والبغلة، وكانت كل السفن في القرنين الخامس عشر والسادس عشر قد أصبحت شراعية أو مختلطة تجمع بين الشراع والمجاديف، بما فيها سفن الأرمادا الإسبانية، وكانت تدعى غلايين على سبيل التعميم، ويقابلها القلعيات في الأساطيل الإسلامية، مع أنها كانت أقرب إلى الصرصور (كرافيل caravelle) أو القرقور carrack أو البطسة منها إلى الغليون، غير أن الغليون الحقيقي كان شراعية رائعة جيدة التصميم تختلف تماماً عن السفن الإسبانية أو البرتغالية التقليدية مع محافظته على التوازن النسبي بين الطول والعرض والغاطس، وكان الغليون يتميز بكوثله (مؤخرته) المربع البارز إلى الخلف، وقيدومه المنحني النحيل الذي يميز سفن اليوم، وكان للغلايين الأولى حصنان castles أمامي وخلفي fore & aft، غير أن الحصن الأمامي الذي كان خلف القيدوم وتحت الصاري الأمامي مباشرة اختفى مع الزمن، وصار للمراكب من هذا النوع فيما بعد سطح مقوس منخفض low foredeck عند الدقل (المقدمة)، وله قنة beak نحيلة وطويلة شبيهة برأس الكبش ram في السفن الحربية القديمة ذوات المجاديف من نوع الشونة أو القادس، تبرز من القوس في الأمام. كان للغليون أربعة صوار في العادة، هي الصاري الأمامي foremast، والصاري الرئيسي mainmast، والصاري المزيني mizzenmast، وقلوعها مربعة مرتبة بعضها فوق بعض، وصاري الكوثل bonaveture mast وقلوعه مثلَّثة. أما تسليحه فيتألف من عدد كبير من المدافع الجانبية مرتبة في طبقة واحدة أو طبقتين أو ثلاث طبقات تطلق نيرانها من كوات جانبية في جسم الغليون.

شيد البرتغاليون والإسبان غلايين ضخمة لتجارتهم ما وراء البحار، وكان الغليون المسمى «مانيلا» يقوم برحلة سنوية بين أكابولكو في المكسيك والفيليبين ينقل الفضة من الغرب والحرير الخام من الشرق على مدى 250 عاماً. ومن أقدم الغلايين «هاري العظيم» Great Harry الذي شُيِّد سنة 1514 لملك إنكلترة هنري الثامن. وكان له حصن أمامي مرتفع ومزخرف بالطلاء بأشكال هندسية، ويحمل مئات المدافع الخفيفة واليدوية. أما الغليون «سيد البحار» Sovereign of the Seas الذي أُنْزِلَ إلى البحر سنة 1637 فقد احتل مرتبة رائدة في صناعة السفن الحربية في عصره. وقد بلغت إزاحته 1500 طن، وطوله 45م وعرضه 15م، وكان ثلاثي الصواري اختفى فيه صاري الكوثل وأُضيفت قلوع أخرى إلى الصواري الأساسية مساحتها الإجمالية نحو 2000م2، وزُوِّد بثلاثة أسطح بعضها فوق بعض وعلى متنها 100 مدفع ثقيل مرتبة على جانبي الجسم، وزخرف جسمه بنقوش خشبية محفورة ومذهبة.

بدأت الغلايين تفقد مكانتها تدريجياً بدءاً من القرن الثامن عشر، لتحل محلها الفرقاطات والبوارج الشراعية، ثم السفن البخارية (البواخر).

محمد وليد الجلاد

الموضوعات ذات الصلة:

البارجة ـ البحرية ـ البحرية العربية الإسلامية ـ السفن ـ الطراد.

مراجع للاستزادة:

ـ آلان فلييرز، أبناء السندباد، ترجمة نايف خرمة (مطبعة حكومة الكويت 1982).

ـ أحمد مختار العبادي، سيد عبد العزيز سالم، تاريخ البحرية الإسلامية في مصر والشام (دار النهضة، بيروت 1981).

- DONALD G. MACINTYRE & B.W. BATHE, Man of  War (New York 1969).

- DOUGLAS G. BROWNE, The Floating Bulwark: The Story of the Fighting Ship, 1514-1942 (New York 1963).


التصنيف : الصناعة
المجلد: المجلد الرابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 15
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 605
الكل : 27598862
اليوم : 57440

ثورو (هنري ديفيد-)

ثورو (هنري ديفيد ـ) (1817 ـ 1862)   هنري ديفيد ثورو Henry David Thoreau كاتب وشاعر أمريكي، ولد في بلدة كونكورد Concord بولاية مساشوستس وأمضى جل حياته وتوفي فيها. أتمَّ دراسته في مدارس البلدة، ثم في جامعة هارفرد القريبة التي تخرج فيها عام 1837. كانت مجالات اهتمامه واسعة غطت الأدب اليوناني واللاتيني والفلسفات والديانات الشرقية والتاريخ الطبيعي والرياضيات. عمل في التدريس مدة قصيرة، إذ أنشأ مع أخيه مدرسة استمرت ثلاث سنوات.
المزيد »