logo

logo

logo

logo

logo

ليمبورغ (الأخوة-)

ليمبورغ (اخوه)

Limbourg brothers - Frères Limbourg

ليمبورغ (الإخوة ـ)

 

برزت في أوربا في القرن الخامس عشر العبقرية الفلمنكية Flamande وكان من أشهر أولئك الفنانين الفلمنكيين الإخوة الثلاثة وهم: بول Paul وهِنّكان Hennequin أو جان Jean وهِرمَن ليمبورغ Hermann Limbourg.

ولد الإخوة الثلاثة في محافظة غيلدرِه الهولندية Gueldre، وقد اتصلوا ببقية أفراد أسرتهم المقيمين في نيميغ Nimègue الهولندية، ونشؤوا في أسرة فنية، كان أبوهم آرنولد Arnold نحات خشب، وكان عمهم جان مالويل Jean Malouel مصوراً مقرباً من دوق بورغونيا Bourgogne فيليب الجسور Ph. Le Hardi. وكان الأخوان الشابان هنكان وهرمن قد أُرسلا للتدرب عند صائغ فلمنكي في باريس، وبينما كانا في طريق عودتهما الى بلادهما اختطفا في فترة حرب المئة عام (1337- 1453) وسجنا، مما دفع دوق بورغونيا إلى دفع الفدية لإطلاق سراحهما.

الأخوة ليمبورغ: "البشارة"

الأخوة ليمبورغ: "رحلة الملوك المجوس"

كان الإخوة ليمبورغ معماريين ونحاتين ومصورين. تجلت مواهبهم في رسم المنمنمات miniatures والترقين enluminure وتزيين المخطوطات بالصور الصغيرة الجميلة. وقد اكتمل نضجهم الفني في هولندا الحالية في بداية القرن الخامس عشر.

وكان فن المنمنمات وتزيين المخطوطات وتزويقها في العصر القوطي في مقدمة فنون الحفر والطباعة (الغرافيك) graphique. وكان من هواة هذا الفن كل من شارل الخامس وشارل السادس ولاسيما جان دوق بيري Jean Duc de Berry الذي كان محباً للفن ونصيراً له، ومشجعاً للفنانين، فعهد إليهم بإبداع روائعهم الفنية، مما جعله من كبار هواة مجموعات المخطوطات والمنمنمات والصور الفنية والتحف المختلفة. كما أنه جمع في قصوره أكبر عدد من الفنانين في عصره. وقد أسهم ميل جان دوق بيري إلى الفن، ورعايته الفنانين من جهة، ونبوغ الإخوة ليمبورغ من جهة أخرى؛ جدياً في ظهور النهضة الفنية المتميزة في فرنسا،  إذ أغنى الإخوة ليمبورغ المدرسةَ الفرنسية بروائعهم الفنية المتميزة، وكان الخط السياسي لدوقية بورغونيا قد أسهم في تألق الموهبة الفلمنكية وهيّأ لها فرص النجاح والازدهار؛ فلقد انطلق التصوير الفلمنكي من حركة فنية كبيرة في نهاية القرن الرابع عشر، واهتم الفن بالتخطيط والدقة الفنية والتوجه نحو الطبيعة. أسهم الإخوة ليمبورغ في هذه الحركة الفنية الكبيرة وذلك بإدخال الطبيعة إلى عالم الفن وجمالياته. وعملوا بكثير من الجد والاهتمام في خدمة الأمير الفرنسي جان دوق بيري فتألق نجمهم وتجلى في: «أغنى ساعات دوق بيري» Très riches heures du Duc de Berry.

تعود هذه الصور الفنية المتميزة إلى عام 1411- 1416، وتعد من أروع ما أُبدع عصرئذ، وذلك لما تميزت به من مناظر الطبيعة الأكثر جمالاً وكمالاً في مختلف الشهور والفصول.

 كان الفنان بول ليمبورغ من الفنانين الأوائل الذين شعروا وعبّروا عن حبهم للطبيعة بأرضها وهوائها وحيواناتها، فجاءت روائعه الفنية قصائدَ رقيقة وخالدة. ومن روائع هذا الفنان:

«صورة مخطط روما» (1408- 1416) في متحف كونديه Musée Condé في شانتييChantilly . فليست صورة هذا المخطط دليلاً للحج إلى روما، وإنما هي صورة فنية جميلة يشار فيها إلى ما يستحق رؤيته، ويحدد موقعه نسبياً. رُسم هذا المخطط وسط دائرة فلكية. أبدع بول ليمبورغ لوحات فنية صغيرة جديرة بالتقدير والإعجاب مثل صور التوراة المحفوظة في المكتبة الوطنية في باريس برقم 166، وتمثل موضوعات من سفر التكوين وقصة النبي إبراهيمu، والقديسة كاترينا والملائكة، والقديس نيقولا ينقذ الغرقى، وصورة البشارة، وطرد آدم وحواء من الجنة، والسيدة العذراء والطفل يسوع وملوك من الشرق، وأخيراً صورة مضافة إلى مخطوط تمثل موضوع «جان دوق بيري ينطلق في رحلة» محفوظة في المكتبة الوطنية في باريس ورقمها 18014.

وهناك روائع فنية أخرى أبدعها الإخوة ليمبورغ الذين تميز فنهم بوضوح الموضوعات، وانسجام الأشكال ورشاقتها، وجمالية التعبير عن الطبيعة، ورؤية فنية تجلت شعراً في طراز قوطي، ومن المرجح أن الإخوة الثلاثة قضوا نحبهم في عام 1416 عقب إصابتهم بوباء الطاعون، وكانوا قد بدؤوا عملاً لم ينته فأتمه الفنان جان كولومب Jean Colombe وذلك بناء على طلب دوق سافوا Savoie.

إن إبداعات الإخوة ليمبورغ راسخة في ذاكرة الأجيال اللاحقة، فظهروا بعد وفاتهم بمظهر أسطوري، وتحدث عنهم الباحثون بالإعجاب والتقدير، وبرزت أهميتهم وشهرتهم، وعدوا خير ممثل للمدرسة الفرنسية في فن المنمنمات وتزيين المخطوطات.

بشير زهدي

الموضوعات ذات الصلة:

المخطوطات (تزيين ـ) ـ المنمنمات (فن ـ).

مراجع للاستزادة:

- CHARLES WENTINCK, Histoire de la peinture européenne (Marabout université 1961).

- E. LAMBERT, Le style Gothique (Lib. Larousse 1943).

- É. FAURE, Histoire de l’art renaissant,Livre de poche (Librairie Générale Française 1966).


التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 346
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 22
الكل : 13706636
اليوم : 395

العين زربي (أبو نصر عدنان-)

العين زربي (أبو نصر عدنان ـ) (…ـ 548هـ/… ـ 1153م)   الشيخ موفق الدين أبو نصر عدنان ابن نصر بن منصور العين زربي، وعين زربة أو زربى (بلدة في تركيا حالياً تُعرف باسم ناورزا)، إحدى ثغور بلاد الشام من نواحي المصيصة (مدينة على شاطئ جيحان قرب طرسوس). غادر أبو نصر بلدته وهو شاب يافع، ثم حلّ في بغداد زمناً، لذلك عرف أيضاً بالبغدادي. وفي بغداد تعلم ومارس مهنة التنجيم والطب، ثم انتقل بعد ذلك إلى الديار المصرية، حيث ذاعت شهرته وفضله وسعة علمه، فقربه الخلفاء الفاطميون، وكان آخرهم الخليفة الظافر بأمر الله إسماعيل (544 ـ 549هـ/1149 ـ 1154م).
المزيد »