logo

logo

logo

logo

logo

الأنبياء

انبياء

Prophets - Prophètes

الأنبياء   الأنبياء: جمع نبي، وأصل الكلمة إما من الإنباء وهو الإخبار، أو من النَّبَاوة وهي الارتفاع والشرف والسمو. فيقال في الأول: نَبَأَ وأَنبأ أي أخبر، ومنه (النبيء) لأنه أنبأ وأخبر عن الله، ويجوز فيه تحقيق الهمز وتخفيفه، فيقال: نَبَأَ ونَبَّأ وأنبأَ، قال سيبويه: والهمز في النبيء لغة رديئة لا لأن القياس يأباها بل لقلة استعمالها، ومن هنا أنكر النبيe الهمز في صفته فرد على قائله فقال:«لست بنبيء الله ولكني نبيّ الله».

اقرأ المزيد »




التصنيف : الشريعة
النوع : دين
المجلد : المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد : 721

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 50
الكل : 12446853
اليوم : 1802

المحلي (جلال الدين ، محمد بن أحمد-)

المحلي (جلال الدين محمد بن أحمد ـ) (791 ـ 864هـ/1389ـ 1459م)   محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن هاشم المحلي - نسبة للمحلة الكبرى من الغربية - القاهري المصري الشـافعي، المعروف بــ «الجلال المحلي» أو «جلال الدين المحلي» وقد عرفه ابن العماد في «شذرات الذهب» بـ«بتفتازاني العرب». ولد في القاهرة في مستهل شوال، ونشأ بها، فقرأ القرآن، وتلقى علومه على كبار علماء عصره، منهم: البدر محمود الأقصرائي، والبرهان البيجوري، والعلاء البخاري، والعلامة شمس الدين بن البساطي، والعز بن جماعة، وناصر الدين بن أنس المصري الحنفي وغيرهم. فبرع في الفقه وأصوله، وعلم التفسير، وأصول الدين، وعلوم الحديث، وعلوم العربية وغيرها؛ ومهر فيها، وتقدم على معظم أقرانه. وقد اتفق المترجمون له على أنه كان إماماً علامة محققاً نظاراً، آية في الذكاء والفهم، صحيح الذهن بحيث كان يقول فيه بعض أهل عصره: «إن ذهنه يثقب الماس» وكان هو يقول عن نفسه: «إن فهمي لا يقبل الخطأ»، إلا أنه لم يكن يقدر على الحفظ، وحفظ كراساً، من بعض الكتب فوجد صعوبة كبيرة وامتلأ بدنه حرارة.
المزيد »