logo

logo

logo

logo

logo

الاتصالات (هندسة-)

اتصالات (هندسه)

Communication engineering - Ingénierie des communications

الاتصالات (هندسة -)

محمد خالد شاهين

مجالات الاهتمام في هندسة الاتصالات

 

هندسة الاتصالات communication engineering فرع من فروع الهندسة يُعنى بتطوير تقانات الاتصالات وتشغيلها، ومنها الاتصالات من بُعد telecommunications. وتُعرّف هندسة الاتصالات أيضاً بأنها الهندسة التي تُعنى بإرسال الإشارات واستقبالها ومعالجتها؛ بوساطة تجهيزات كهربائية وكهرصوتية والأمواج الكهرطيسية.

وتُصنَّف هندسة الاتصالات-تقليدياً- فرعاً من الهندسة الإلكترونية التي تُصنف هي أيضاً فرعاً من الهندسة الكهربائية. ومع تطوّر تقنيات الاتصالات وتقاناتها وانتشارها المذهل والسريع في شتى جوانب الحياة؛ غدت هندسة الاتصالات كياناً تعليمياً ومهنياً مستقلاً بحد ذاته؛ يشتمل على العديد من الاختصاصات؛ ويتضمن طيفاً واسعاً من محاور التعليم الهندسي مثل الإلكترونيات والكهرباء والحاسوب والإدارة.

مجالات الاهتمام في هندسة الاتصالات

هندسة الاتصالات حقل هندسي واسع الطيف يكامل الهندسة الإلكترونية والمعلوماتية والمدنية والكهربائية. وتشتمل هندسة الاتصالات على تصميم تجهيزات إلكترونية وحاسوبية متخصِّصة لاستخدامها في شبكات الاتصالات وبناها التحتية؛ مثل شبكات الهاتف النقّال ومنظومات الاتصالات العريضة المجال.

أهم تطبيقات هندسة الاتصالات

تشغل صناعة الاتصالات مكان الصدارة في عصر المعلومات  بتقديمها خدمات نقل الصوت والمعطيات والبيانيات والڤيديو بسرعات تزداد باطراد وبطرق دائمة التنوع. ومع أن الاتصالات الهاتفية السلكية كانت حصان السبق لهذه الصناعة فيما مضى؛ فإن خدمات الاتصالات النقالة mobile communications وتوزيع البرامج الكبلية والساتلية غدت أكثر هيمنة.

وتؤدي هندسة الاتصالات دوراً حيوياً في مختلف جوانب الحياة المعاصرة، فمنظومات الاتصالات وتجهيزاتها وخدماتها متوفرة - على سبيل المثال - في القطاع الصحي من مستشفيات وعيادات ومنظومات إسعاف لمراقبة المرضى ونقل المعلومات الطبية وغيرها. وتفيد في القطاع الصناعي لنقل معطيات المحسّات sensors المختلفة بهدف مراقبة الإنتاج وجرد موجودات المستودعات ونقل البيانات بين فروع الشركات. وفي القطاع المصرفي تُعدّ شبكات الاتصالات الركيزة الرئيسية للتبادلات المالية الإلكترونية، وخدمات الصرافات الآلية، وهيئات الأسواق المالية وغيرها. تدعم هندسة الاتصالات قطاع التعليم بتوفير أدوات التعليم الحديثة في المدارس والجامعات التي تعتمد اعتماداً كلياً على تجهيزات الاتصالات وشبكاتها في التعليم التقليدي والتعليم من بُعد والتعليم الافتراضي virtual.

وقد اتسعت دائرة تطبيقات هندسة الاتصالات بحيث غدا كل تطبيق فرعاً مستقلاً من فروع هندسة الاتصالات من مختلف الجوانب التقنية والتقانية والخدمية. ومن بين محاور هندسة الاتصالات الرئيسية: هندسة الأمواج الراديوية، شبكات الاتصالات، الاتصالات النقالة، الاتصالات اللاسلكية قصيرة المدى short-range wireless communications، الاتصالات البصرية optical communications، البث متعدد الوسائط multimedia broadcasting.

ومن أهم السمات المنظورة للاتصالات المستقبلية:

- تقارب المنظومات لتحقيق النفاذ من أي مكان وفي أي وقت وحيثما كان.

-تزويد جميع الأغراض بمحسّات تواصلية communicating sensors؛ وتعميمها على المنازل والمكاتب الذكية.

- الاتصالات الخضراء التي تولي مسائل الطاقة عناية كبيرة حفاظاً على البيئة.

- الاتصالات الرقمية العريضة المجال التي تسمح بتحقيق معدلات نقل عالية جداً.

- تعزيز الأمن والفعالية والإتاحية.

ومع استمرار الابتكار التقاني في صناعة الاتصالات من الهواتف الخلوية مروراً بالهواتف الذكية وصولاً إلى الاتصالات العريضة المجال؛ فمن المؤكد أن دور هندسة الاتصالات خلال القرن الحادي والعشرين سيكون أساسياً وحيوياً.

مراجع للاستزادة:

- E. Dahlman et al., Communications Engineering Desk Reference, Academic Pr., 2009.

- H. Koivo, & M. Elmusrati, Systems En­gi­neering In Wireless Communications, John Wiley And Sons, 2010.

 


التصنيف : هندسة الاتصالات
النوع : هندسة الاتصالات
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 76
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1101
الكل : 45284476
اليوم : 66351