logo

logo

logo

logo

logo

البيوم

بيوم

Biome -

البيوم

محمد العودات

تصنيف الأقاليم الحيوية

الأقاليم الحيوية الرئيسة في العالم

 

البيوم biome أو الإقليم الحيوي هو منطقة جغرافية تتميز بتجانس العوامل المناخية فيها ولاسيما درجات الحرارة وكمية الهطل المطري، ويتشابه فيه الغطاء النباتي plant vegetation ونمط الحياة الحيوانية وكائنات التربة، وينتشر على مساحات واسعة، ويتشكل فيها نظم بيئية نموذجية تغطي كامل مساحتها، وتتميز بمظهر خارجي physiognomy مميز ومتجانس، وبأشكال حياة متشابهة، وبسلاسل تعاقب وذروة نباتية climax مميزة. فالسهوب steppes مثلاً هي إقليم حيوي تسود فيه الحشائش esgrass على الرغم من اختلاف أنواعها من مكان إلى آخر، ومجتمعات الحشائش، انعكاس للظروف المناخية، وهي التي تحدِّد نمط الحياة الحيوانية التي تعيش في إقليم السهوب.

تصنيف الأقاليم الحيوية:

تعد العوامل المناخية ولاسيما كمية الهطل المطري ودرجة الحرارة من أهم العوامل التي تحدد أنماط الأقاليم الحيوية على سطح الكرة الأرضية. ويوجد العديد من تصانيف الأقاليم الحيوية، أهمها:

  • تصنيف هولدردج Holdridge الذي يعتمد على النسبة بين التبخر والنتح evapotranspiration والهطل، وتزداد هذه النسبة من المناطق الرطبة إلى المناطق الجافة.
  • تصنيف ويتكر Whittaker الذي بني على عاملي كمية الهطل ودرجة الحرارة، والإقليم الحيوي تبعاً لهذا التصنيف هو مجموعة من النظم البيئية على اليابسة تتميز بتشابه مظهرها الخارجي وبتركيب غطائها النباتي وبعوامل المناخ وخصائص الحياة الحيوانية التي تستوطنه.
  • تصنيف فالتر Walter يعتمد كما التصنيفين السابقين على درجة الحرارة وكمية الهطل، ويختلف عنهما بأنه أخذ في الحسبان التوزيع الفصلي لدرجات الحرارة والهطل، ومَيز فالتر تسعة أنماط من الأقاليم الحيوية على سطح الكرة الأرضية.

    الأقاليم الحيوية الرئيسة في العالم

    هناك نمطان رئيسان للأقاليم الحيوية على سطح الكرة الأرضية، هما:

    1- الأقاليم الحيوية المائية: وتشمل الإقليم الحيوي البحري marine biome الذي يضم البحار ومصبات الأنهار، والإقليم الحيوي للمياه العذبة freshwater biome الذي يضم البحيرات العذبة والأنهار والجداول.

    2- الأقاليم الحيوية الأرضية terrestrial biomes: وهي أكثر تنوعاً من الأقاليم الحيوية المائية، وذلك بسبب تنوع عوامل المناخ وخاصة درجات الحرارة وكمية الهطل. وتعين الأقاليم الحيوية الأرضية الرئيسية تبعاً لنمط الغطاء النباتي السائد، والإقليم الحيوي الأرضي هو مجموعة تشكيلات نباتية مميزة، ولها أشكال حياتية متشابهة، وتنتشر على مساحات واسعة من سطح الأرض، وهي انعكاس لظروف الوسط الذي تنتشر فيه. وأهم الأقاليم الحيوية الأرضية ابتداءً من خط الاستواء حتى القطبين (الشكل 1).

    الشكل (1) الأقاليم الحيوية الرئيسة في العالم

    1- الغابات الاستوائية المطيرة Tropical rain forest: تسود في المناطق الاستوائية، حيث تقع كمية الهطل السنوية بين 2000 و4000 مم، ومتوسط درجة الحرارة السنوي نحو 25°س، ولا يزيد تباين درجة الحرارة الشهري بين أدفأ أشهر السنة وأبردها عن 3°س. وتتميز هذه الغابات بغناها بالأشجار الباسقة التي يبلغ متوسط ارتفاعها نحو50 ـ 60م، إلى جانب النباتات المتسلقة lianas والعالقة أو الفوقية epiphytes (النباتات الهوائية air plant). تتميز الحيوانات في هذا الإقليم بامتلاكها أعضاء تمكّنها من التسلق والطيران لتتمكن من الحركة والانتقال داخل الغابة الكثيفة، كالأذرع الطويلة والذيل المعد للإمساك prehensile tail، مثل القردة والغوريلا والشمبانزي، وتكثر في هذه الغابات الطيور الملونة كأنواع الببغاء وطير الجنة bird of paradise وغيرها، هذا وتبلغ كثافة الحياة الحيوانية أقصاها في قمة الغابة وتقل تدريجياً باتجاه أرضيتها.

    2- الغابات المختلطة ومتساقطة الأوراق mixed and deciduous forests: توجد في المناطق المدارية التي يسود فيها فصل ماطر طويل وفصل جاف قصير نحو 3-5 أشهر، وتقع كمية الهطل فيها بين 1000 و2500مم، ويتركز الهطل في فصل الصيف، وتكون درجة الحرارة مرتفعة على مدار العام، ويزيد المدى الحراري السنوي على 10°س. ومعظم هذه الغابات هي من غابات الرياح الموسمية monsoon forests، التي تتميز بغناها بالحياة الحيوانية حيث يعيش فيها الفيل ووحيد القرن والظباء والحمر الوحشية والقردة والنسانيس، والطيور كالطاووس الذي يعد هذا الإقليم موطنه الأصلي، ودجاج الأدغال jungle fowl الذي منه تطورت الدواجن الحالية، هذا إلى جانب الحيوانات اللاحمة كالأسود والنمور والذئاب والقطط الوحشية.

    3- السافانا Savanna: توجد في المناطق التي تزيد فيها كمية الهطل السنوية على 600 مم، وتمتد مدة الجفاف من 4 إلى6 أشهر، وهي منطقة انتقالية بين الغابات المدارية والصحارى، وتسود فيها الحشائش التي يزيد طولها على المتر، إضافة إلى الأشجار المتناثرة مثل أنواع السنط Acacia والطلح Acacia seyal والتبلدي Adansonia وغيرها. والسافانا من مناطق الوفرة الحيوانية، وهي موطن لكثير من الحيوانات العاشبة واللاحمة، وأهم الحيوانات العاشبة الجاموس والحمر الوحشية ووحيد القرن والزرافة والغزال والكنغر والفيل، كما تعيش فيها الأسود والنمور والفهود والضباع وغيرها، إضافة إلى الطيور زاهية الألوان والنعام الذي فقد المقدرة على الطيران، وتتميز الجماعات الحيوانية في السافانا بهجرتها الموسمية، إذ تضطر إلى الهجرة في المواسم الجافة نحو أطراف الغابات المدارية المجاورة، وترافقها في هذه الهجرة الحيوانات اللاحمة التي تتغذى بها.

    4- الصحارى: وتتميز بندرة أمطارها التي نادراً ما تتجاوز 200 مم في السنة، وبارتفاع درجات الحرارة التي تتجاوز في الفصول الحارة 45° س، وتسود فيها النباتات العشبية الحولية والمعمَّرة والقصيرة العمر ephemeral التي تنهي دورة حياتها خلال أشهر عدة تلي سقوط الأمطار، إلى جانب أنصاف الشجيرات الجفافية xerophytic. يتميز الغطاء النباتي في الصحارى بخصائص عامة متشابهة، أكثرها وضوحاً الغطاء النباتي المفتوح open vegetation، فنباتاتها متباعدة تفصل بينها مساحات جرداء مكشوفة، وتندر الأشجار والشجيرات فيها، إضافة إلى انخفاض الكتلة الحية biomass، أما الحياة الحيوانية في الصحارى ففقيرة بأعدادها ومنخفضة الكثافة، وأهمها الغزال والوعل والمها والقوارض والسحالي والأفاعي ومفصليات الأرجل وغيرها.

    5- الغابات قاسية الأوراق schlerophyllous forests: التي تنتشر في شواطئ البحر المتوسط والمناطق المشابهة ذات الصيف الحار الجاف والشتاء المعتدل والرطب، وتراوح كمية الهطل بين 200 مم في الشواطئ الإفريقية المطلة على المتوسط و 1000 مم في الشواطئ الإسبانية. وأهم الأنواع في هذه الغابات هي السنديان Quercus ilex والغار Laurus nobilis والبطم Pistacia lentiscus والقطلب Arbutus unedo وأنواع الصنوبر Pinus وغيرها. ومعظم الحيوانات في هذا الإقليم ليست أصيلة وتنتسب إلى المناطق المجاورة، وأهمها المعز الجبلي والذئاب والظباء والسناجب والخنازير البرية والدب الأسمر grizzly bear، إلى جانب الطيور وبعض القوارض .

    6- السهوب: وتسود في المناطق التي تقع بين الصحارى وغابات المناطق المعتدلة متساقطة الأوراق، ولها أسماء متعددة: السهوب في آسيا، والبراري في أمريكة الشمالية، والبامبا pampa في أمريكة الجنوبية. يسود في إقليم السهوب المناخ الحار صيفاً والبارد شتاءً، وتراوح كمية الهطل بين 300 و500 مم في السنة. يتميز الغطاء النباتي في السهوب بسيادة الحشائش والأعشاب، أما الأشجار فتكاد تكون معدومة، وبهذا تختلف عن السافانا التي تكثر فيها الأشجار المتفرقة، كما تتنوع الحياة الحيوانية فيها، فهي موطن عديد من الحيوانات كبعض أنواع الغزلان والظباء وبنات آوى والسناجب والأرانب، وكذلك الأفاعي والطيور والحشرات.

    7- غابات المناطق المعتدلة متساقطة الأوراق temperate deciduous forests: توجد في المناطق المعتدلة بين خطي العرض 40 و60 شمال خط الاستواء، يبلغ معدَّل الهطل السنوي فيها بين 750 و1000 مم، تسقط الأمطار على مدار السنة مع زيادة واضحة في فصل الصيف الدافئ. إن معظم أشجار هذه الغابات عريضة الأوراق وغير متحملة للجفاف، مثل الزان Fagus وأنواع البلوط Quercus والمران Fraxinus والقيقب Acer والزيزفون Tilia وغيرها. تتمثل الحيوانات في هذه الغابات بالدببة والخنازير البرية والسناجب والقطط البرية والثعالب وعدد من الطيور، ومعظم الحيوانات من ذوات الفراء الذي يقيها برد الشتاء، أما الطيور فمعظمها من الأنواع المهاجرة؛ إذ تهاجر شتاءً نحو المناطق الدافئة.

    8- التايغا taiga: وتوجد في نصف الكرة الأرضية الشمالي، وهي أكبر الأقاليم الحيوية اتساعاً، وتمتد من أقصى غربي أمريكا الشمالية إلى أقصى شرقي آسيا. يتميز إقليم التايغا بمناخ شديد القارية، إذ يبلغ متوسط درجة حرارة كانون الثاني/يناير نحو 15°س تحت الصفر، ويزيد متوسط درجة حرارة الصيف على 10°س، ويتغير معدل الهطل السنوي فيه من 350 إلى 500 مم. يسود في إقليم التايغا الغابات المخروطية coniferous forests إبرية الأوراق دائمة الخضرة، كأنواع الصنوبر Pinus والتنوب Picea واللاركس Larix وغيرها، أما الحياة الحيوانية فيها فمحدودة وتقتصر على الحيوانات ذوات الفراء كالدببة والذئاب والأيل stag والسناجب وابن عرس وغيرها.

    9- التوندرا Tundra: وهي المنطقة البيئية خالية الأشجار، ويوجد معظمها ضمن الدائرة القطبية الشمالية حيث يكون الصيف قصيراً، ولا يتجاوز متوسط درجة حرارة تموز/يوليو 10°س، والشتاء طويل وشديد البرودة، وتنخفض فيه درجة الحرارة الدنيا إلى ما دون 50°س تحت الصفر، ويبلغ معدل الهطل السنوي 200 إلى 250 مم، وتسود في الغطاء النباتي الأشن Lichens والنباتات البريوية Bryophyta وقليل من الشجيرات والأعشاب، وأهم حيوانات التوندرا هي الرنة reindeer وثور المسك musk ox والدب القطبي والذئب والثعلب القطبيان، ومعظمها تتميز بفرائها الأبيض، إضافة إلى الأرانب واللاموس lemming (حيوان صغير من رتبة القوارض) التي تقضي موسم الشتاء في جحور تحت الجليد.

    مراجع للاستزادة:

    - O. Andy, N. Yates, Advanced Geography. Philip Allan. 2005.

    - M. Pidwirny, Biomes. Encyclopedia of Earth. Washington, D.C, 2006.

    - K. Sidabras, World Biomes: Wetlands, Mason crest, 2018.

    - V. R. Squires, J. Dengler, L. Hua, H. feng, Grasslands of The World : Diversity, management and conservation, CRC Press, 2018.

    - S. L. Woodward , Introduction to Biomes (Greenwood Guides to Biomes of The World) , Greenwood press 2008.


التصنيف : علوم البيئة والتنوع الحيوي
النوع : علوم البيئة والتنوع الحيوي
المجلد: المجلد السادس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 0
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1029
الكل : 43823349
اليوم : 106744