logo

logo

logo

logo

logo

البط (بنية وتصنيف)

بط (بنيه وتصنيف)

Duck -

البط

عيسى حسن

الأنواع البرية
هجرة البط وانتشاره
عروق البط
التكاثر
الحياة الإنتاجية وطرائق الرعاية
التغذية
السلوك
 

 

البط ducks طيور مائية تمتلك أرجلاً مجدافية وريشاً كتيماً تطليه مفرزات دهنية، وأغلب أنواعه مهاجرة، والذكور أكبر حجماً من الإناث. عُرفت تربيتها عند سكان الصين وقدماء المصريّين والرومان، ويتبع لفصيلة البط والإوز Anatidae، وتحت فصيلة البط Anatinae التي تضم أجناس عديدة منها Anas الذي يتبعه البط البري مالارد mallard، وجنس البط الطائر Cairinini الذي يتبعه نوع البط المسكوفي (البط الصامت) moschata.

تحظى تربية البط باهتمام كثير في عدد من الدول. أما في سورية فما تزال تربيته هامشية في القرى والأرياف التي تتوفر فيها المسطحات المائية، مثل حوض الغاب، ويربى لإنتاج اللحم والبيض.

الأنواع البرية

- البط البري أو بط مالارد (الخضري) mallard (Anas platyrhynchos L.)

ينتشر في آسيا وأوربا وشمالي القارة الأمريكية، ويعيش قرب المسطحات المائية الغنية بالمواد الغذائية النباتية، كما يوجد في المناطق الجبلية والغابات والمراعي، ومنه البط المسطح أو الأفقي والبط القائم الشكل (بطريقي) (الشكل 1).

الشكل (1) بط مالارد وبيضه.

يصل طول الذكر إلى 55 سم ووزنه 0.9-1.4 كغ، أما الأنثى فيراوح طولها بين 35 و40 سم ووزنها 0.8-1.3 كغ. يطير بسرعة عالية (74-96 كم/سا)، ويحلق على ارتفاعات شاهقة، إلا أنه بطيء الحركة على اليابسة، وخفيف ورشيق في الماء. يمتد موسم التكاثر من نهاية تموز/يوليو حتى شهر كانون الأول/ديسمبر، إذ يحدث التزاوج في شهري شباط /فبراير وآذار/مارس، وعند بدء حضانة البيض يفترق الزوجان. يبني البط أعشاشه على الأرض مباشرة أو على ارتفاعات قليلة عن وجه الأرض، حيث تبيض الأنثى 10 بيضات في المتوسط سنوياً، وقد يصل العدد إلى نحو 16 بيضة كحد أقصى، وإلى 50-90 بيضة في حال الإضاءة الصناعية. تمتد فترة الحضانة 28 يوماً، وبعدها تفقس الصيصان التي تكون بلون بني مخضر مع بعض التوشيحات الصفراء. وتبقى عادة الأم مع صغارها حتى تصبح قادرة على الطيران في الأسبوع السابع أو الثامن من العمر.

- البط المسكوفي Muscovy duck (Cairina Moschata).

تعد أمريكا اللاتينية موطنه الأصلي ومناطق انتشاره وتكاثره، ويختلف عن بط مالارد بجسمه المتطاول وذنبه الطويل ووجود زائدة لحمية عارية على الوجه العلوي لقاعدة المنقار، كما يتميز بمخالبه الطويلة الحادة القوية وبلونه الأسود (الشكل 2). يراوح وزن الذكر بين 3 و5 كغ ويصل طول جناحيه إلى 35-40 سم، وطول ذنبه إلى 18-19 سم، وطول منقاره إلى 6.5-7.5 سم. أما وزن الأنثى فيراوح بين 1.6و2.8 كغ، وطول جناحيها 30-31.5سم، ومنقارها 5-5.3 سم. يفضل العيش في الأدغال والمناطق الغنية بالأعشاب على المسطحات المائية، ويبني أعشاشه على الأشجار؛ إذ تضع الأنثى 10-15 بيضة/سنة، وأحياناً 20 بيضة ذات لون رمادي فاتح مخضر، وتبلغ أبعاد البيضة 6.4 × 4.6 سم، ومدة حضاننتها 35 يوماً. ويتصف هذا البط بأنه عديم الصوت أو يصدر صوتاً خافتاً مبحوحاً في حالة إزعاجه فقط؛ ويُعزى ذلك إلى غياب الحياة العائلية والاجتماعية ولا سيما في موسم التكاثر.

الشكل (2) البط المسكوفي وبيضه.

هجرة البط وانتشاره

يهاجر البط في الفصول الباردة مواطنه الأصلية؛ جماعياً بشكل أسراب متجهاً نحو المناطق الحارة، ثم تعود هذه الأسراب في بداية الفصول الدافئة لتبني أعشاشها وتربي فراخها في بيئتها الأكثر ملاءمة. فتهاجر طيور البط مالارد من أوربا وغربي آسيا (الشكل 3) نحو الجنوب قاطعة آلاف الكيلومترات ثم تعود سالكة في رحلتها الطرق التالية:

الشكل (3) مناطق انتشار بط مالارد في العالم وتكاثره وتشتيته.

- طريق فرنسا وإسبانيا إلى جبل طارق ومنه إلى غربي إفريقيا ومن ثمَّ إلى جنوبيها.

- طريق إيطاليا وصقلية ومنها إلى تونس وليبيا.

- طريق شبه جزيرة البلقان عابرة مضائق إصطنبول إلى الأناضول، ومنها إلى الشاطئ الشرقي من البحر المتوسط، ثمَّ إلى شرقي إفريقيا وجنوبيها.

كما تهاجر طيور البط مالارد من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا (الموطن الأصلي) في الخريف إلى جنوبي القارة الأمريكية عابرة خليج المكسيك وجزر البحر الكاريبي لتقضي شتاءها، وتعود في الربيع من كل عام إلى موطنها الأصلي (الشكل 4).

الشكل (4) مناطق انتشار بط مالارد في القارة الأمريكية وتكاثره وتشتيته.

أما بط المسكوفي فتنتقل أسرابه من جنوبي القارة الأمريكية عبر خليج المكسيك وجزر البحر الكاريبي إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا قاطعة آلاف الكيلومترات بحثاً عن الغذاء والبيئة الملائمة والعيش قرب المسطحات المائية في فصل الشتاء، ثم تعود في الربيع إلى المناطق التي هاجرت منها لتبني أعشاشها وتربي فراخها (الشكل 5).

ومع استمرار التحسين الوراثي والاستئناس للبط؛ فقد ازداد حجم الجسم، وفقدت الطيور بعض طبائعها كالقدرة على الطيران والرقاد على البيض. أما عند البط المسكوفي فلم تحدث تغيرات تذكر.

الشكل (5) مناطق انتشار البط المسكوفي وتشتيته.

عروق البط

أ- البط المنتج للحم: وهو عرق منتقى ومحسن لينتج أكبر كمية من اللحم:

1- الأليسبوري Aylesbury: نشأ في بريطانيا، لون الريش أبيض والمنقار أصفر، يزن الذكر البالغ 4.5 كغ والأنثى 4 كغ (الشكل 6 - أ).

2- البكيني Pekin: ينحدر من البط البري مالارد، ويعد أشهر أنواع البط لإنتاج اللحم في العالم. نشأ في منطقة بكين منذ ما يزيد على 3000 سنة، يتصف لحمه بطعم جيد، لون الريش أبيض والذبيحة فاتحة مصفرة، تنتج الأنثى 220 - 250 بيضة سنوياً، يزن الذكر البالغ 4 كغ والأنثى 3.5 كغ (الشكل 6 - ب).

3- المسكوفي: يسمى بالبط البري أو التركي أو البرازيلي، ينتشر في قارة أستراليا وأمريكا اللاتينية. هناك سلالتان منه إحداهما بيضاء والأخرى ملونة، يتميز بوجود انتفاخ لحمي أحمر اللون فوق مقدمة الرأس، قادر على الطيران، لون الذبيحة أبيض، ويزن الذكر البالغ 4.5 – 6.5 كغ، والأنثى 2.2 – 3.1 كغ.

4- الروان Rouen: نشأ في مدينة روان شمالي فرنسا، وانحدر من المالارد البري. يتميز الذكر باللون الأخضر للرأس وحول الرقبة مع وجود حلقة من الريش الأصفر أسفل الرقبة (الشكل 6-ج)، وهو أبطأ من البط البكيني في الوصول إلى النضج الجنسي، مواصفات الذبيحة جيدة وقد يوجد بها بعض الريش.

الشكل (6) عروق البط المنتج للحم

ب- البط المنتج للبيض:

1- خاكي كامبل Khaki Campbell : نشأ في بريطانيا، تنتج الأنثى نحو300 بيضة في السنة؛ يزن الذكر البالغ 2.2 – 2.4 كغ والأنثى 2 – 2.2 كغ (الشكل 7-أ).

2- العداء الهندي Indian runner: نشأ في مناطق شرقي الهند، ويعدّ من أفضل الأنواع المنتجة للبيض؛ يوجد منه عدة سلالات أهمها: السلالات ذات اللون الأبيض (الشكل 7- ب). يصل متوسط إنتاج البطة إلى 320 بيضة في السنة، ويزن الذكر البالغ نحو2 كغ والأنثى البالغة 1.8 كغ.

الشكل (7) عروق البط المنتج للبيض

التكاثر

تنضج فراخ البط جنسياً بعمر 7 – 9 شهور، ويختلف إنتاج البيض بحسب العرق. وللحصول على بيض مخصب يجب أن تكون نسبة الذكور إلى الإناث 6:1 أو4:1 بحسب العرق. تبلغ مدة تفريخ البيض 28 يوماً في معظم العروق، ومعظم إناث البط سيئة الرقاد على البيض ما عدا المسكوفي؛ لذلك يفرخ بيض البط صناعياً. ويجب أن تبقى درجة حرارة المفرخة 37 º س مدة 24 يوماً، ثم ينقل البيض إلى المفقس ليبقى على درجة حرارة 37.4 ºس طوال الأيام الأربعة الأخيرة، يقلب البيض في المفرخة من 2-6 مرات يومياً، كما يلزم توفير رطوبة نسبية تراوح بين 50-60 % في المفرخة و 70-90 % في المفقس. تُحضن الصيصان بعد الفقس على درجة حرارة 32 ºس مدة أسبوع، ثم تخفض بمعدل 3-4 درجات أسبوعياً حتى الأسبوع 3-4 من العمر.

الحياة الإنتاجية وطرائق الرعاية

يمثل إنتاج البط جزءاً لا بأس به من الإنتاج الكلي للدواجن، علماً أنّ احتياجاته في المسكن وتكلفة الأعلاف أقل بكثير منه في الفروج. وعلى الرغم من الطراوة المميزة للحم البط وارتفاع محتواه من البروتين؛ إلا أنه يحتوي على كمية لا بأس بها من الدهن المخزن في الأنسجة. وتشمل مراحل النمو مايلي:

1- مرحلة الحضانة: هي الفترة التي تعقب خروج الفراخ من المفرخات، وتستمر حتى عمر 3-4 أسابيع بحسب الظروف المناخية السائدة وفصل السنة. تجري عملية حَضن البط حديث الفقس في مبانٍ مغلقة يمكن تدفئتها وتهويتها. ومع انتهاء فترة الحضانة يصبح البط قادراً على التأقلم مع الظروف البيئية المحيطة من دون الحاجة إلى مصادر للتدفئة.

2- مرحلة الرعاية: تبدأ عندما يصل عمر الفراخ إلى 3-4 أسابيع وتستمر حتى عمر 18 أسبوعاً. ويمكن أن تجري رعاية البط في الحظائر نفسها التي استخدمت في أثناء فترة الحضانة أو في حظائر مخصصة للرعاية. تزود الحظائر بأحواش خارجية مفتوحة ويجب أن يراعى فيها الظل إما بزراعة الأشجار، وإما بإقامة المظلات لوقاية البط من أشعة الشمس المباشرة في أوقات الصيف الحارة، ويراعى أن تكون المساحة الخارجية أكبر 3-4 مرات من مساحة الحظيرة نفسها، وتقسم الحظائر من الداخل والأحواش الخارجية إلى أقسام يسعُ القسم الواحد 250-300 طائر.

يقضي البط معظم أوقات النهار في الأحواش الخارجية حول المجرى المائي أو مصدر مياه الشرب، وحول المعالف أسفل المظلات، ويقضي الليل داخل الحظائر. يخصص للطائر الواحد 0.4 م2من أرضية الحظيرة، ونحو 0.7 م2 من أرضية الحوش الخارجي.

يتغذى البط الذي يُربى لإنتاج البيض بصورة مقننة (محددة) في أثناء فترة الرعاية باستعمال علف يغطي احتياجات النمو. ويحتاج البط خلال فترة الحضن إلى 23 ساعة إضاءة في اليوم حتى عمر 8 أسابيع على أن تكون كثافة الضوء أو شدة الإضاءة داخل الحظيرة نحو5 واط/م2 من أرضية الحظيرة.

التغذية

يغذّى البط بعدة أنواع من العلف:

- علف بادئ: يُقدّم للفراخ ابتداءً من الفقس حتى عمر أسبوعين علفٌ من نوع البادئ، يحتوي على 2900 كيلو كالوري طاقة استقلابية لكل كيلو غرام من العلف وعلى بروتين خام بنسبة 22 %، كما يراعى توفر احتياجات الفراخ من الفيتامينات والأملاح المعدنية. وإذا غُذيت بعلائق فقيرة في قيمتها الغذائية ولم تغط احتياجاتها الأساسية تنمو البطة ببطء، وتطول فترة التسمين إلى 50 يوماً، وتتأخر أوزانها عند عمر التسويق.

- علف النمو: يُبدأ في تغذية البط بعلف النمو من عمر أسبوعين، وفي بط التسمين يمكن تغذيته بعلائق تسمين تحتوي على 18 % بروتين وعلى 2900 كيلو كالوري طاقة استقلابية في الكيلوغرام الواحد من العلف. كما يراعى توفير احتياجات الطيور من الفيتامينات والعناصر المعدنية. أما بط التربية لغرض إنتاج البيض فإنه يُغذى بعلف نامٍ يحتوي على 16 % بروتين خام، و2900 كيلو كالوري طاقة استقلابية لكل كيلوغرام من العلف المحتوي على احتياجات الطيور من الفيتامينات والأملاح المعدنية حتى عمر 7 أسابيع.

- علف إنتاج البيض: يتغذى البط بخلطات علفية لإنتاج البيض من عمر 8 أسابيع حتى نهاية حياته الإنتاجية (عمر 64 أسبوعاً تقريباً). يحتوي علف إنتاج البيض على 15 % بروتين خام وعلى 2900 كيلوكالوري طاقة استقلابية لكل كيلوغرام من العلف ومغطياً احتياجات البط من الفيتامينات والأملاح المعدنية.

السلوك

1- سلوك تناول مواد العلف: يساعد شكل المنقار وتركيبه البط على استغلال المصادر العلفية الموجودة في المسطحات المائية استغلالاً جيداً، أما عند تناول الغذاء على اليابسة فيختلف سلوك الطيور من عرق إلى آخر، فالبط المسكوفي يميل إلى الرعي وقص الحشائش مستعيناً بتصميم المنقار، أما البط البكيني فيفضل الأعلاف المضغوطة على شكل كبسولات بدلاً من الأعلاف المطحونة، كما تفضل طيور البط تناول الأعلاف المجروشة الرطبة على الجافة لسهولة تناولها. ولا تتناول طيور البط النباتات الخضراء العصيرية ذات الطعم الحامض والمر والأوراق والنباتات المتخشبة. ومن غير المفضل نهائياً تقديم أعلاف مطحونة جافة على شكل دقيق إلى طيور البط لأنه في أثناء حركة الرأس والبلع يمكن أن تسقط كمية من تلك الأعلاف المطحونة من منقار الطير. كما أشارت الدراسات السلوكية إلى أن المناهل ذات الحلمة غير مناسبة على الإطلاق لطيور البط لأن قسماً كبيراً من الماء يسيل من الحواف المشرشرة للمنقار.

2- سلوكية الحركة والراحة: يُعزى تمتع طيور البط بقدرة كبيرة على السباحة إلى توضع الأرجل في الجزء الأخير من الجسم وامتلاكها عظام كبيرة كثيرة الفراغات، كما تستخدم الأغشية الموجودة بين الأصابع مجدافاً في أثناء السباحة، وكوابح عند النزول بعد الطيران.

3- سلوك الراحة والنوم: تقوم طيور البط بوضع الرأس تحت الجناح في حالة النوم.

4- سلوك العناية بالجسم (سلوك الأناقة): ويشمل تنظيف الجسم بعد تناول العلف الصباحي حيث تأخذ طيور البط الدهن من الغدة الزيتية وتدهن به غطاءها الريشي كي يتخذ مظهراً أملس ناعماً ولماعاً.

5- سلوك الحماية والدفاع: تعدّ حاسة البصر عند البط وسيلة التوجه الرئيسة إلى معرفة الأخطار المحدقة به وحماية نفسه وبقائه على قيد الحياة. أما ضمن القطيع فيؤدي إصدار الأصوات دوراً مهماً في التوجه والإنذار والتحذير من الأخطار والأعداء.

6- سلوك التكاثر: متضمناً التحية، إظهار الأناقة والنظافة والتبختر، وإصدار صفير خاص، وشد الجسم قليلاً نحو الأعلى، وكذلك السير لمسافات قصيرة ذهاباً وإياباً. وفي نهاية المطاف تتم عملية التلقيح فوق الماء، ثمّ يسبح الذكر طافياً حول الأنثى بحركة دائرية ودافعاً رقبته نحو الأمام بشكل منبسط. لا تعتني الذكور ببناء العش ورعاية الصغار فضلاً عن أنها شرسة وغير اجتماعية.

7- السلوك الاجتماعي: تُظهر طيور البط ارتباطاً ضعيفاً بالمكان، وتُكوِّن مجموعات تحكمها علاقة ضعيفة وهشة في أثناء الهجرة.

8- الشذوذ في السلوك: تُظهر- تحت تأثير عوامل الإجهاد- مظهرين سيئين: نقر الريش والافتراس؛ إذ يلاحظ الأذى والجروح على الطيور؛ لذا يجب تقديم عليقة متوازنة للطيور وتوفير الظروف المثالية لتجنب ظهور مثل هذه السلوكيات السيئة.

مراجع للاستزادة:

- حسن عيسى، موسى عبود، الدواجن، جامعة دمشق، 2005.

- معهد بحوث الإنتاج الحيواني، الطيور المائية، مركز البحوث الزراعية، القاهرة 2001.

- R. Heinz-Sigurd, New Duck Handbook, Waterfowl Books, 2005.

- D. Holderread, Storey’s Guide to Raising Ducks, 2nd Edition: Breeds, Care, Health, Storey Publishing, LLC 2011.

- E. Robert, J. Moreng, J. S. Avens, Poultry Science and Production. Reston, Virginia, USA, 1995.


التصنيف : العلوم والتقانات الزراعية والغذائية
النوع : العلوم والتقانات الزراعية والغذائية
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 0
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1035
الكل : 43828130
اليوم : 111525