logo

logo

logo

logo

logo

الليث بن سعد الفهمي

ليث سعد فهمي

Al-Layth ibn Sa’d al-Fahmi - Al-Layth ibn Sa’d al-Fahmi

اللَّيث بن سعد الفهمي

(94 ـ 175هـ/713 ـ 791م)

 

أبو الحارث، اللَّيث بن سعد عبد الرحمن الفَهْمي مولاهم، المصري، أصله - فيما قيل- فارسي إصبهاني من خراسان.

ولد بقَرْقَشندة ويقال: قَلْقَشندة، قال الزَّبيدي: «قلقشندة: بلدة بمصر من أعمال قليوب وفيها ولد الإمام الليث بن سعد] وخرج منها أكابر العلماء والمحدثين منهم العشرة من أصحاب الحافظ ابن حجر».

حجَّ سنة 113هـ، وله تسعة عشر عاماً، فسمِع الحديث في الحِجاز من ابن شهاب الزهري[ر] ونافع مولى ابن عمر [ر] وعطاء بن أبي رباح، وابن أبي مُلَيْكة وشيوخٍ كُثر. ثمَّ رحل إلى بلاد الشام والعراق، فدخل بيت المقدس وبغداد، وسمع فيهما من العشرات من علماء التابعين. وروى عنه محمد بن عجلان وهشام بن سعد وهما من شيوخه، وقيس بن الربيع وعبد الله ابن المبارك وعبد الله بن وهب وابنُ لَهِيعة قاضي مصر، وعبد الله بن صالح كاتبه وخلائق لا يحصون من الأئمة وغيرهم.

كان اللَّيث إماماً من أئمة المسلمين في عصره أجمع العلماء على جلالته وإمامته، تمكَّن في الحديث وعلومه رواية ودراية، يتبع الأثر، ويحسن القرآن والنحو ويحفظ الشعر، وكان فقيهاً، وقد قيل: إنَّه كان حنفي المذهب، وقيل: بل كان من أصحاب مالك بن أنس وعلى مذهبه، وكان يكاتبه ويسأَله، ثم استقل بمذهبه الذي عُرف به، إلا أَنَّ مذهبه اندثر من بعده ولم ينتشر؛ ولعل السبب في ذلك يعود إلى تقصير تلاميذه من ناحية حتى قال الإمام الشافعي في حقِّه: «الليث أفقه من مالك، إِلا أَنَّ أصحابه لم يقوموا به» ومنهم من أرجع ذلك إلى غلبة مذهب الإمام مالك بعد وفاته ثم دخول الشافعي إلى مصر وتكاثر الطلاب عليه. خالف الليثُ مالكاً في مسائل منها مسألة الأخذ بعمل أهل المدينة، وقد جرت بينهما مكاتبات في هذا الأمر، وكان الشافعي يتأسَّف على فوات لقيه.

أوتي اللَّيث إضافة إلى العلم جاهاً عريضاً ودنيا واسعة، فقد عرض عليه الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور [ر] إمرة مصر فامتنع، ومع ذلك فقد كان نائب مصر وقاضيها يأتمر بأَوامره، وإذا رابه من أحدهم شيء يكاتِبُ فيه الخليفة فيعزله، يقول مؤرِّخ مصر ابن تَغْري بَرْدي عنه: «كان كبير الديار المصرية ورئيسها وأمير من بها في عصره، بحيث إن القاضي والنائب من تحت أمره ومشورته».

وكان من الكُرماء، وأخبار جوده كثيرة، منها أنه كان يتصدَّق كلَّ يوم على ثلاثمئة مسكين، وكان دخله في السنة ثمانين ألف دينار وما وجبت عليه زكاة درهم لكثرة إنفاقه، قال ابن أبي مريم: «ما رأيت أحدًا من خَلْقِ الله أفضل من اللَّيث، وما كانت خصلة يُتََقرَّب بها إلى الله إلا كانت تلك الخصلة فيه».

ذكر كل من ترجمه أنَّ له تصانيف منها: «التاريخ» و«مسائل في الفقه».

وللحافظ ابن حجر العسقلاني، كتاب في سيرته بعنوان «الرحمة الغيثية في الترجمة الليثية» ولأبي العدل قاسم بن قطلوبغا الحنفي «عوالي الليث بن سعد».

توفي الليث رحمه الله تعالى في القاهرة في التاريخ المذكور، وقيل في سنة وفاته غير ذلك.

بديع السيد اللحام

مراجع للاستزادة:

ـ ابن خلكان وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، تحقيق إحسان عباس (دار صادر، بيروت، د.ت).

ـ شمس الدين الذهبي، سير أعلام النبلاء، تحقيق محمد نعيم العرقسوسي (مؤسسة الرسالة، بيروت 1403هـ/1982م)

ـ ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة (المؤسسة المصرية العامة للتأليف، د.ت).

ـ عبد الحليم محمود، الليث بن سعد (المكتبة العصرية، صيدا، د.ت).


التصنيف :
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 285
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 50
الكل : 11017579
اليوم : 6316

الحياة الزمني (علم-)

الحياة الزمني (علم -)   علم الحياة الزمني chronobiology هو العلم الذي يبحث في توقيت الفعاليات الحيوية الإيقاعية اليومية circadian rhythms والفصلية والسنوية annual rhythms التي تشمل تلاؤم النبات والحيوان والأحياء الدقيقة مع البيئة المحيطة، وهو ما يعرف عادة بالساعات الحيوية biological clocks. تطور مفهوم علم الحياة الزمني: انطلق علم الحياة الزمني من دراسة الفرنسي دوميران Demairan عام 1728 حركة النوم sleep movement اليومية لأوراق نبات المستحية Mimosa pudica الممثلة بارتفاع الأوراق وهبوطها المتوافق مع تعاقب الإنارة والظلمة، أو النهار والليل، وأيدت دراسات قام بها زين Zinn في عام 1759، ودو كاندول De Candole في عام 1825، أي بعد قرن كامل، نتائج  دوميران،
المزيد »